رغم كل هذا و ذاك

0

رغم مرور مباراة كرة القدم بين فريق شباب الريف الحسيمي و الوداد البيضاوي في جو رياضي و أجواء حماسية، رغم هزيمة فريقنا خلال هذه المباراة ، رغم أحداث الشغب المؤسفة التي عرفتها مدينتنا بعد نهاية المباراة من طرف بعض المحسوبين على جمهور فريق الوداد البيضاوي، رغم تردد الأمن في التدخل خلال الفترات الأولى لتلك الأحداث، رغم الخسائر المادية التي لحقت الممتلكات الخاصة لساكنة المدينة، رغم اعتقاد بعض الأطراف وجود نظرية المؤامرة التاريخية لجعل المنطقة مختبر و بؤرة لتصدير الأزمات ، رغم المحاولات اليائسة للنيل من عظمة و تاريخ الريف و المنطقة و التنقيص من ذكاء ساكنتها، رغم قساوة جغرافيا المنطقة، رغم المصالحة التاريخية مع المنطقة، رغم المجهودات المبذولة في جعل المنطقة قطبا للتنمية و للأوراش الكبرى على غرار باقي الأقطاب الكبرى في المغرب، رغم البطء الملاحظ في انجاز بعض من هذه المشاريع، رغم انتظارات ساكنة المنطقة في الرفع من وتيرة انجازها، رغم تداعيات ما يسمى ” بالبلوكاج الحكومي” في تأخير الكثير من تلك البرامج التنموية، رغم كل هذا سيسجل التاريخ صمود ساكنة المنطقة و اعتزازها بانتمائها إلى الريف الشامخ ووطنها العزيز المغرب، سيسجل التاريخ بفخر و اعتزاز حب جلالة الملك محمد السادس لهذه المنطقة و إشرافه الشخصي على إعطاء الانطلاقة الفعلية للعديد من البرامج التنموية لفائدة المنطقة.

رغم كل هذا و ذاك، ما أحلى تناول الأكلة التاريخية “شورو choro” بفلوريدو في قلب مدينة الحسيمة الهادئة.

كريم اليعقوبي

69696952

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.